الاخبار الصحفية


  • [ 16. 07. 2017 ]

    الأرباح النصف سنوية لبنك القدس تخطت 8 مليون دولار قبل الضريبة وبنسبة نمو 36%

    الأرباح النصف سنوية لبنك القدس تخطت 8 مليون دولار قبل الضريبة وبنسبة نمو 36%

    صرّح أكرم عبد اللطيف جراب رئيس مجلس إدارة بنك القدس عن النتائج المالية الأولية للنصف الاول من العام 2017، مشيراً إلى تحقيق البنك أرباحاً صافية قبل الضرائب بلغت قيمتها 8.03 مليون دولار، بنسبة نمو بلغت 36.17% مقارنة مع نفس الفترة من العام 2016.

    وفي تعليق له على هذه النتائج تحدث أكرم عبد اللطيف جراب قائلاً: "تأتي هذه النتائج انساجماً مع توقعاتنا وخططنا الهادفة إلى تحقيق التوازن بين النمو والربحية، والالتزام بالقواعد والسياسات المعتمدة لإدارة المخاطر، وجودة الأصول وسلامة الإجراءات، وبما يتوافق مع متطلبات سلطة النقد الفلسطينية، كما أنها تظهر مدى النمو والتقدم الذي يحققه البنك في مختلف مؤشراته المالية حيث تمكن البنك من تنمية الودائع والتسهيلات مما ساهم برفع حصته في السوق المصرفية الفلسطينية، وتعزيز القاعدة الرأسمالية للبنك، وواصل ادارة الموجودات والمطلوبات بسياسات محكمة ووفق فضلى الممارسات.

    وأشار جراب إلى أن موجودات البنك بلغت حوالي مليار دولار كما في 30/6/2017 بارتفاع 38.75 مليون دولار وبنسبة نمو4% بالمقارنة مع نهاية العام 2016، وبلغ صافي التسهيلات حوالي 605 مليون دولار، منوهاً إلى أن ودائع العملاء والتـأمينات النقدية بلغت كما في 30/06/2017 حوالي 821.5 مليون دولار مقابل 778.3 مليون دولار كما في نهاية العام 2016 بارتفاع بلغ قيمته 43.3 مليون دولار وبنسبة نمو 5.6%، كما نما اجمالي الدخل بنسبة 25.6% حيث بلغ حوالي 25 مليون دولار للنصف الأول من العام 2017 مقارنة مع 20 مليون دولار لنفس الفترة من العام السابق".

    أما على صعيد الربحية والنشاط التشغيلي فقد حقق البنك صافي ربح قبل الضرائب للنصف الاول من العام 2017 بلغ حوالي 8.03 مليون دولار مقابل 5.9 مليون دولار لنفس الفترة من العام 2016 اي بارتفاع بلغت نسبته 36.17%

    وأوضح جراب أن من ضمن الرؤية الاستراتيجية التي يتبناها بنك القدس هي المساهمة الفعالة في التنمية المجتمعية والاقتصادية المستدامة، وسعيه الدائم إلى استقطاب المستثمرين الراغبين بالدخول إلى السوق الفلسطيني بما يعود بالنفع على هذه الصناعة ويزيد من مكانتها وامكانياتها، وبما يعزز كفاية رأسمال البنك وتحقيق عائد مجزي على أموال المساهمين، شاكراً أعضاء مجلس الإدارة على تعاونهم ومساهماتهم كما وأثنى على جهود الإدارة العليا وكافة العاملين بالبنك لبذلهم كل المستطاع وتعاونهم في تحقيق أهداف البنك.

    أما فيما يتعلق برأس المال البشري تحدث جراب عن تطلعات البنك الحالية والمستقبلية في المواظبة على سياسة التطوير البشري، والتي لا تزال على رأس أولويات إدارة البنك، لما لها من أهمية عظمى. حيث أن تدريب وتطوير ورفع كفاءة الكادر البشري للبنك يُلائم المسؤوليات الجسام للبنك. وهذا الدور يأتي من أجل إرتقاء البنك بدوره التنموي من خلال خلق فرص عمل وتوظيف العناصر الشابة ذات الكفاءة  العالية.

    وفي مجال المسؤولية المجتمعية، أوضح جراب بأن النصف الأول من العام 2017 كان عاما حافلاً بالمبادرات والإنجازات لدعم الأنشطة الوطنية والاجتماعية. فخلال العام الحالي؛ تمَّ توفير الدعم والتبرع للعديد من المراكز الصحية والتعليمية، والمؤسسات الثقافية والفنية، بالإضافة إلى الجمعيات الإنسانية والرياضية والبيئية والاجتماعية. فاستمد البنك دوره ومكانته من كونه عنصرا فاعلاً في المجتمع، وأن ذلك مستمدا من رسالة البنك الفاعلة على صعيد المسؤولية المجتمعية بمختلف أنواعها.

    قراءة المزيد
  • [ 14. 06. 2017 ]

    بنك القدس يقدم رعايته لمجموعة من الإفطارات الرمضانية والفعاليات الخيرية

    بنك القدس يقدم رعايته لمجموعة من الإفطارات الرمضانية والفعاليات الخيرية

    قدّم بنك القدس دعمه لقطاعات المجتمع المختلفة خلال شهر رمضان المبارك عبر المساهمة في إفطارات رمضانية وفعاليات خيرية، وذلك في إطار مساهماته المجتمعية المختلفة، وتلبيةً لاحتياجات الفئات المهمشة والأسر المحتاجة.

    وأشار مدير عام بنك القدس صلاح هدمي بكلمته خلال الإفطار الذي نظمته مؤسسة روان لتنمية الطفل إلى أن مساهمة البنك في الإفطارات والفعاليات الرمضانية جاءت انطلاقاً من مسؤوليته المجتمعية التي تهتم بكافة فئات المجتمع والتي ترسّخ هذه المسؤولية خلال الشهر الفضيل، مؤكداً على ضرورة مساهمة القطاع الخاص في تلمس حاجات المجتمع وتلبيتها قدر المستطاع.

    ونوّه هدمي إلى التزام البنك في دعم المجتمع وتكثيف جهوده في الشهر الفضيل، فقد قدم البنك رعايته لإفطار جمعية أصدقاء الكفيف الذي أقيم للأطفال المكفوفين، كما شارك في الإفطار الذي أقامته مؤسسة "مساءلة العنف ضد الأطفال" كنوع من المساهمة في تقديم العلاج النفسي للأطفال والأسر المعنّفة، كذلك وفّر البنك طرود غذائية لجمعية عتيل التي تعنى بالمسنين والعائلات المحتاجة، بالإضافة إلى دعم حملة الأمل والخير التي تنفذها جمعية حياة للعمل التنموي والتطوعي من خلال توفير طرود غذائية وملابس للفقراء والمحتاجين والتي ساهم البنك في دعمها منذ العام المنصرم، كما قام البنك برعاية حفل إفطار رمضاني من خلال تذاكر للإفطار للمساهمة في علاج الأطفال أبناء العائلات الميسورة، إضافة إلى مساهمته في فعالية "كن أجود الناس" التي أطلقتها لجنة الزكاة الإسلامية في غزة والتي تهدف إلى تلبية احتياجات أكثر من 200 أسرة فقيرة ومهمشة في غزة.

    ومن الجدير ذكره أن بنك القدس أطلق حملة على خدمة الحوَالات السريعة "ويسترن يونيون" خلال شهر رمضان تحت شعار "بشهر الخير .. بعمّ الخير" ليتم السحب على 60 فائز ممن أرسلوا أو استلموا حوّالاتهم من خلال بنك القدس أو أحد وكلائه الفرعيين، ليحظى الفائز بحساب توفير بقيمة 100 دولار.

    قراءة المزيد
  • [ 12. 06. 2017 ]

    بنك القدس يدعم مدرسة الحسين بين علي الثانوية في الخليل

    بنك القدس يدعم مدرسة الحسين بين علي الثانوية في الخليل

    قدم بنك القدس مؤخراً دعمه لمدرسة الحسين بن علي الثانوية في الخليل، بتقديم أجهزة حاسوب ومستلزمات دراسية لتيسير العملية التعليمية وتوفير بيئة تعليم سليمة ومناسبة لطلاب المدرسة.

    وأكد مدير عام بنك القدس صلاح هدمي أن دعم قطاع التعليم هو من أولويات البنك، حيث ساهم في مساعدة ورعاية مدارس ومعاهد وجامعات عديدة في محافظات الوطن المختلفة، وذلك من خلال التبرع مادياً من جهة، وتوفير مستلزمات التعليم من جهةٍ أخرى و المشاركة في تحفيز الطلاب من خلال رعاية احتفالات التكريم ودعم انجازاتهم، إذ يؤمن البنك بضرورة دعم الطلاب بكافة مراحلهم الدراسية   لإنشاءِ جيلِ واعٍ ومثقف قادر على النهوض بالمجتمع.

    كما نوَه هدمي إلى أهمية دمج التعليم والمناهج الدراسية بالتكنولوجيا والوسائل الحديثة من أجل النهوض بالقطاع التعليمي والارتقاء به، مؤكداً على أن اهتمام البنك لا يصب على المجال التعليمي فقط، بل يحرص أيضاً  على دعم القطاع الصحي بشتّى الأشكال، كذلك المساهمة في الفعاليات الرياضية والأعمال الفنية ودعم المواهب وصقلها، ورعاية المؤتمرات الهادفة والنوادي الثقافية المختلفة.

    ويُذكر أن بنك القدس ومنذ بداية عام 2017 قام بدعم قطاع التعليم بشتى الوسائل المتاحة، والتي كان آخرها دعم صندوق الطالب المحتاج في كل من جامعة الخليل، ومدارس ورياض الأقصى الاسلامية وجمعية قرية المعلمات لدعم الطلاب المقدسيين، كما قدم البنك دعمه لمدرسة بيتونيا الأساسية والمعهد الأزهري، وتوفير أجهزة حاسوب وآلات تصوير لجامعة بيرزيت.

    قراءة المزيد
  • [ 24. 05. 2017 ]

    بنك القدس يقدم دعمه لجمعية قرية المعلمات المقدسية

    بنك القدس يقدم دعمه لجمعية قرية المعلمات المقدسية

     

    القدس، قدم بنك القدس مؤخراً دعمه لصندوق الطلبة الجامعيين في جمعية قرية المعلمات المقدسية، والذي يقدم يد العون للطلبة الذين تعسّر عليهم إكمال تعليمهم بعد المرحلة المدرسية، وذلك في حفل أقامته في مقرها بمنطقة الطور، بحضور مدير عام بنك القدس صلاح هدمي وممثلين عن مديرية التربية والتعليم، وعدد من المعلمات وأعضاء الجمعية.

    وأكّد صلاح هدمي مدير عام بنك القدس، أن البنك يحرص على دعم مسيرة القطاع التربوي والتعليمي في كافة أنحاء فلسطين، وخاصة في مدينة القدس وذلك لأهمية التعليم للإرتقاء بالمجتمع والنهوض به، وذلك ضمن مسؤولية البنك المجتمعية والتي تشمل كافة قطاعات المجتمع، بالإضافة إلى تعزيز ثقافة المساعدة في إطار أسرة بنك القدس وفي إطار الشركات والمؤسسات الأخرى، فهي واجب لشعب يستحق.

    ونوّه هدمي إلى أن البنك ساهم في ترك بصمة واضحة في قطاع التعليم منذ بداية العام، فقد قام بدعم المراحل التعليمية كافّة والتي كان آخرها تقديم الدعم لصندوق الطالب المحتاج في جامعة الخليل،  كذلك صندوق الطالب المحتاج في مدارس ورياض الأقصى الاسلامية كما في مدرسة بتونيا الأساسية، بالإضافة المعهد الأزهري، ودعم جامعة بيرزيت من خلال توفير أجهزة حاسوب وآلات تصوير، مثمنّاً حرص جمعية قرية المعلمات على الازدهار بالتعليم والمسيرة التعليمية ودفع العجلة الأكاديمية إلى الأمام.

    ومن جهتها أكدت رئيسة جمعية قرية المعلمات فاتنة الفتياني أن صندوق الطلبة الجامعيين هو أول مشروع تنفذه الجمعية منذ نشأتها، وأشارت لأهمية المشروع في دعمة الطلبة المقدسيين في داخل المدينة وخارجها بأقساط كاملة أو جزئية، حيث ساعدت الجمعية ومنذ تأسيسها عام 2006 أكثر من 400 طالب وطالبة، شاكرة بنك القدس على دعمه صندوق الطلبة المقدسيين وقدمت له درعاً  تقديراً لجهوده وعطائه.

    ولا يقتصر دعم بنك القدس على القطاع التعليمي فقط، بل يهتم أيضاً بالمراكز الصحية، كذلك المؤسسات الثقافية والمواهب الفنية، بالإضافة إلى الجمعيات الإنسانية والبيئية والاجتماعية والأنشطة الرياضية وذلك ضمن سياسة المسؤولية المجتمعية التي ينتهجها البنك لوضع مصلحة المجتمع أولاً.

    قراءة المزيد
  • [ 09. 05. 2017 ]

    بنك القدس يقدم دعمه لصندوق الطالب المحتاج في جامعة الخليل

    بنك القدس يقدم دعمه لصندوق الطالب المحتاج في جامعة الخليل

     

    قدم بنك القدس مؤخراً رعايته لفعالية "أيام كف وعطاء" بتنفيذ من جامعة الخليل والتي يصب ريعها لصندوق الطالب المحتاج، بهدف خلق بيئة تفاعلية للطلبة مع المجتمع المحلي، وتخلل هذه الفعالية ماراثون خيري، وبوفيه تراثي تقدم فيه الأطباق الفلسطينية ومعرض لمشاريع التخرج لبعض الكليات وبيارق تعريفية بالمدن الفلسطينية وتاريخها، بالإضافة إلى فعاليات فنية وثقافية بفترات صباحية مسائية.

    وأكد مدير عام بنك القدس صلاح هدمي أن رعاية البنك لفعالية "أيام كف وعطاء" جاءت في إطار مسؤوليته المجتمعية والسياسة التي يعتمدها البنك لخدمة المجتمع والسعي للارتقاء به، فمنذ بداية عام 2017 قدم البنك دعمه للعديد من المؤسسات التعليمية كجامعة بيرزيت ومعهد الأزهر في غزة وغيرها، كذلك اهتم بالمدراس والنوادي الثقافية مثل مدارس ورياض الأقصى الإسلامية في القدس، وأضاف:" إن اهتمام بنك القدس بالقطاع التعليمي ينبع من حرص البنك على توفير بيئة تعليمية سليمة تحقق الأهداف المرجوة والتي ستنهض بالمجتمع على المدى القريب والبعيد".

    وثمّن هدمي بدور جامعة الخليل في دعم طلبتها والوقوف عند احتياجاتهم وطلباتهم، كما أشاد بهذه الفعالية الساميّة التي تدعم صندوق الطالب المحتاج، والتي من شأنها أن توفر فرص تعليمية لعدد كبير من الطلبة.

    ولا يقتصر دعم بنك القدس على القطاع التعليمي فقط، بل يهتم أيضاً بالمراكز الصحية التي كان آخرها دعم جمعية روان لتنمية الطفل، كذلك المؤسسات الثقافية والمواهب الفنية، بالإضافة إلى الجمعيات الإنسانية والبيئية والاجتماعية والأنشطة الرياضية وذلك ضمن سياسة المسؤولية المجتمعية التي ينتهجها البنك لوضع مصلحة المجتمع أولاً.

    قراءة المزيد

حاسبة القروض

تدقيق ( IBAN )


يرجى التأكد من كتابة رقم (IBAN) بعناية.

اسعار الصرف ( شيكل )

العملة الطلب البيع
اليورو 4.2277 3.9688
الدولار 3.6100 3.5100
الجنيه الاسترليني 4.7735 4.4998
الجنيه مصري 0.8021 0.6957
الدينار أردني 5.1133 4.9298